العودة   منتديات رسالة حب > المنتديات الأدبية > قصص 2013 - حكايات مثيرة 2013 - روايات طويله - قصص واقعية , Stories
قصص 2013 - حكايات مثيرة 2013 - روايات طويله - قصص واقعية , Stories قصص جديدة 2013 , قصص حقيقية 2013 , قصص رعب , قصص خوف , قصص طويله , قصص قصيرة , حكايات الف ليلة وليلة - حكايات زمان - حكايات 2013 - روايات حب - روايات مكتوبة 0 روايات صوتية


New topics in قصص 2013 - حكايات مثيرة 2013 - روايات طويله - قصص واقعية , Stories

قصة حب حزينه جدا 2012 , قصص حب جميلة , اجمل قصص الحب

قصة حب حزينه جدا 2012 , قصص حب جميلة , اجمل قصص الحب قصة حب حزينه جدا 2012 , قصص حب جميلة , اجمل قصص الحب قصة حب حزينه جدا

إضافة رد
قديم 16 - 12 - 2012, 5:50 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الأدارة
 
الصورة الرمزية رسالة حب

البيانات
التسجيل: 11 - 11 - 2012
العضوية: 1
الدولة: اول الشارع
العمر: 3
المشاركات: 2,185
بمعدل : 4.14 يوميا

الإتصالات
الحالة:
رسالة حب غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

Sahm[1] قصة حب حزينه جدا 2012 , قصص حب جميلة , اجمل قصص الحب


قصة حب حزينه جدا 2012 , قصص حب جميلة , اجمل قصص الحب
قصة حب حزينه جدا 2012 , قصص حب جميلة , اجمل قصص الحب
قصة حب حزينه جدا 2012 , قصص حب جميلة , اجمل قصص الحب


قصة حب أبكت العالم ..قصة ولا أى قصة..قصة مكتوبة بالدم والله

اعتاد شاب أن يتمشى كل يوم في أحد الشوارع وفي كل يوم يمشي فيه كان يلاحظ فتاة في العشرينات من العمريبدو عليها مظاهر التشرد والإهمال
وكان يريد محادثتها أكثر من مره
ولكن كان يخاف أن تسيئ الظن منه أو ألا تسمع له
وفي أحد الأيام تشجع هذا الشاب عندما رأها تجلس بالقرب من عمود الإناره في الشارع
وجلس بجوارها وأخذ يتحدث فسألها عن اسمها قالت وبصوت حنون إسمي فاتن فاستغرب من حالها أكثر من ذي قبل فسألها عن مسكنها فأشارت عن كوخ صغير مبني من الأخشاب
وسألها عن والدها فقالت والدي توفي منذ سنتين وأنا أعيش مع أخي الصغير وأمي
وهكذا أخذ هذا الشاب يأتي كل يوم إلى نفس الشارع ويجلس مع هذه الفتاة
وفي أحد الأيام رأها الشاب تلبس ملابس متدهوره الحال فأخذها واشترى لها بعض الثياب الجديده وماكينة خياطة
وأخذ يعلمها تعمل لتعلم والدتها ليكسبوا بها رزقهم وفي يوم من الأيام
كان الشاب كالعاده جالس مع الفتاة فقالت له أريدك أن تعلمني شيئ
فقال ماهو فقالت علمني كيف أكتب كلمة أحبك
فاستغرب الشاب كثيرا من طلبها هذا
ولكن لا يمكن أن يفعل شي إلا أن يوافق على تعليمها فعلمها
حتى أجادت كتابتها بطريقة لا يستطيع أي فنان أن يكتب مثلها
وشاءت الأقدار وقرر هذا الشاب أن يسافر لمدة أسبوعين إلى مكان آخر وقبل سفره بليلة أتى إلى نفس الشارع ونفس عامود الإناره ولكنه لم يجدها وظل ينتظرها حتى يخبرها أنه مسافر لمدة أسبوعين ويودعها
لكنها لم تأتي
وبعد أسبوعين أتى من سفره هذا الشاب وهو متلهف ليراها وأخذ يأتي كل يوم إلى نفس الشارع ولكنه لم يعد يرها استمر على هذه الحالة أسبوع
لم يعد يراها جالسة عند الشارع قرب عامود الإناره كما تعود
وكل مرة لم يكن يراها هناك يحزن حزنا شديدا ويرجع إلى بيته وهو حزين
فتشجع هذا الشاب في يوم من الأيام وقرر أن يذهب إلى الكوخ الذي كانت تسكن فيه فاتن فطرق الباب
إلى أن الباب يفتح وتخرج منه امرأه كبيره في السن فيسألها عن فاتن فقالت نعم هذا مكانها وأنا أمها
وقالت سبحان الله ونعم الوكيل لابد أنك أنت الشاب الذي وصفتلي إياه فاتن بالضبط
فرد الشاب في لهفة وسرور أين فاتن هل هي هنا إين هي أريد أن أقول لها شيئا
فأجابته أمها قالت تمهل يا بني فإن ابنتي ماتت !!!!!
فأحس الشاب كأنما صاعقتا ضربت جسمه كاملا فقلبه لم يعد ينبض وجسمه لم يعد يتحرك وشفتاه لم تعد تتكلم
وقال لماذا ماذا حدث!!! وبدأ بالبكاء من قهره عليها فهدأته الأم وبعد أن هدأ قالت لقد توفيت منذ ثلاثة أيام وقالت في وصيتها
قبل وفاتها أن شابا جميل وسيما طيب القلب سوف يأتي إليك يا أمي فسلميه هذه الرساله عندما يأتي
وكانت الرساله ورقه مغلفه بقماش قد أحاكته فاتن قبل وفاتها وبداخل هذا القماش رساله ففتح الشاب الرساله
إلا أن الأم قد رأت الشاب يبكي بكاء المطر عندما رأى الرساله فتقلب وجه الشاب من تعيس إلى أتعس
فقالت أم فاتن وهي تبكي معه على أبنتها الوحيده الغاليه الجميله ماذا بك يابني ماذا لقيت في هذه الرسالة
فركض الشاب إلى خارج الكوخ بدون أن يقول ولاحتى كلمة لهذه الأم المسكينة ودموعه على خده من القهر
أتعلمون ماذا كان في رسالة فاتن!!!!



لقد كتبت فاتن بدمها .... أجل بدمها قبل أن تموت كلمة أحبك ووضعتها في قماش قد أحاكته هي وقد كانت الكلمة أجمل من نقش نقاش أو حتى تصميم فنان

فالذلك أندلع القهر والدموع في وجه هذا الشاب ياله من إخلاص ياله من وفاء ياله من حب .... كلمة أحبك من دمها كتبتها

فأصبح الشاب كل يوم يأتي إلى نفس المكان الذي كان يلقاه فيه ويتذكر أجمل اللحظات وكأنما يشعر بروحها معه في كل مكان يذهب إليه

ولكن الشاب لم يعد يتحمل هذا العذاب فنوى أن يسافر إلى بلد آخر إلى الأبد

وبينما هو في الباخره أخرج الرسالة التي كتب فيها بالدم كلمة أحبك ونظر إليها جيدا نظرة الوداع وقال



سامحيني يافاتن لكن إنتي حملتيني مالم يستطيع أي إنسان أن يتحمله ولاحتى جبل أنت والله أغلى من روحي التي في جسدي هذا

أنتي كتبتيها بدمك وأنا لا أقدر على هذا


سامحيني سامحيني سامحيني

ثم رمى بالورقة إلى البحر

وبقيت القماش معه وربطها في يده فأينما أتى أو راح تبقى فاتن ممسكنة بيده


إلى حين موت هذا الشاب

ولكن السؤال الذي لم يعلم الشاب ولا فاتن جوابه هل الحب له نهايه
فكلنا نعلم أن بعد الموت يوجد الحب فما نهايته؟؟؟؟؟


قصة حب حزينة 2013 , اجمل قصه حب رائعة 2013 , قصه حب وحزن
قصة حب حزينة 2013 , اجمل قصه حب رائعة 2013 , قصه حب وحزن
قصة حب حزينة 2013 , اجمل قصه حب رائعة 2013 , قصه حب وحزن



كانت الأغرب من نوعها .. تلك العلاقة لفتت انظار الجميع .. والكل تساءل .. ما السر الذي تخفيه خلفها؟ لكن الجواب كان الحب على مر السنين يؤكد .. ويعزز .. ويزيل الشكوك
.
جاء على لسان الصديقة التي قالت : اعرف صديقتي هذه منذ عدة سنوات، قد تتجاوز الخمس او الست سنين، عرفتها وهي متزوجة، حيث كنا نعمل معا في شركة اعلانات، لكني لم اكن اعرف شيئا عن زوجها غير اسمه حتى جاء يوما للشركة لاصطحابها ولم اكن اعرفه، كنت لحظتها خارج المكتب، وما عدت اليه الا ووجدت صديقتي بصحبة رجل، فألقيت التحية قائلة : مرحبا يا عمي، فرد تحيتي وسرعان ما قالت صديقتي : اعرفك على زوجي ! لحظتها كاد ان يغمى علي من هول المفاجأة والاحراج فلقد كان كبيرا في السن كفاية فناديته يا عم لاعتقادي بأنه والدها !! ولا ادري لم تزوجت رجلا بسن والدها مع انها شابة وجميلة ومتعلمة
.
لم تحدثني يوما عن فارق السن الكبير بينها وبين زوجها ولم اشك للحظة في ان يكون كذلك خاصة وكنت اعرف طبيعة العلاقة التي بينهما، فلقد كان يتصل بها اكثر من مرة في اليوم الواحد، كانت تحادثه مبتسمة خجلة تبادله الضحك بهدوء، حتى انها كانت تبقى سارحة لبعض الوقت بعد المكالمة كالمراهقة المبتدئة بقصص الغرام !!
ويوما وبعدما انهت مكالمة قصيرة وجدتها صامتة هادثة تخفي ملامح وجهها الذي ارتسمت عليه بدايات البكاء، فاقتربت منها اسألها ان كان كل شيئا على ما يرام فقالت :
والله لو كان شيء على غير ما يرام لما بكيت، ولكني ابكي لأن كل شيء بخير ، ابكي على هذه السعادة التي انا فيها خوفا من ان تزول، وعلى كل هذا الحب الذي اعيشه خشية ان تطاله عيون الحاسدين، فأنا وزوجي نحب بعضنا كثيرا ونعيش كل يوم وكأنه يوم جديد من شهر عسل لا ينتهي، فهو يحرص على الاتصال بي كل عدة ساعات ليقول لي بأنه يحبني او بانه اشتاق لي، والغريب هو انه يفعل ذلك منذ عدة سنين وانا الاخرى اتزين له والبس له كل يوم اجمل ما استطيع، واستقبله في كل ليلة بأزهى حلة وكأني عروس جديدة والغريب باني ايضا افعل ذلك من عدة سنين والحقيقة اننا الاثنين لم نشعر يوما بمرور كل تلك السنين ......

سعدت كثيرا عندما قالت لي ذلك، وصدقتها اكثر وامنت بتلك العلاقة لأني كنت ارى ملامحها الخجلة، وسعادتها بالحديث ولهفتها للهاتف وسرحانها بعد كلامه، كنت اعيش معها قصة حبها، لذلك حسبتها قصة مثالية شابة تمثل كفاح شابين حبيبين لحياة زوجية سعيدة، ولم اتوقع ان تكون قصة الحب العظيمة تلك بين شابة في الشعرينات، من العمر ورجل في اواخر الخمسين !! فقلت في نفسي كم هو هذا الرجل محظوظ بهذه الشابة !!

بعد اعوام مات الرجل وانتهت جلسة العزاء .. وافترق الجميع .. فاقتربت منها لأني كنت الصديقة الأقرب الى قلبها، والأعلم بقصة حبها .. وقبل ان اسألها شعورها قالت :
مات .. لكن سر الحب لم يمت .. ويستحيل ان يموت ..
في تلك الليلة .. ليلة العزاء ، اعترفت لي بالسر وراء تلك العلاقة العظيمة فعرفت كم هي كانت محظوظة بالعجوز فقالت :
قبل زواجي كنت على علاقة بشاب من عمري، كنت احبه كثيرا وكنت احلم بحياة عظيمة معه ولكنه كان فقيرا وبسيطا بينما احلامه كانت غنية وكبيرة، لذلك عندما وجدنا سلما لتحقيق احلامنا لم نتردد، فاتفقنا على ان اتزوج لبعض الوقت الرجل الكبير في السن، العظيم الثراء الطيب القلب حتى اتمكن من جمع مبلغ معقول من المال من هذه الزيجة ثم اطلب الطلاق واتزوج حبيبي ونحقق الاحلام !!

لكن حصلت مفاجأة بعد سنة كاملة من الزواج اصبحت حاملا ولكن ليس من زوجي بل من حبيبي!!
في ليلة مظلمة اتصلت به، اخبرته بانه يكفي ما جمعته من مال، علينا انهاء الزيجة قبل ان يظهر الحمل، ولكنه لم يقبل بانهاء الزيجة بل طلب انهاء الحمل طلب انهاء العلاقة بيننا، طلب انهاء الموضوع نهائيا؟!؟!

اغلقت السماعة، بدأ بالبكاء مطولا لكل تلك الاسباب.. في تلك اللحظة دخل زوجي الغرفة اقترب مني يمسح دموعي قائلا : لا تبكي ! وابتسم ابتسامة عظيمة يقول فيها : انا اعلم بكل شيء
لم يجرحني بكلمة ولم يقلل من احترامي يوما ، علم باني استغله واكذب عليه لكنه لم يحاول ايذائي بكلمة بل ستر علي وغمرني بالحب فشاء الله شكره على ذلك فأمات ثمرة خيانتي له قبل ان تولد وعشت انا لأجله بوفاء عظيم

المواضيع المتشابهه:


rwm pf p.dki []h 2012 < rww [ldgm h[lg hgpf



عرض البوم صور رسالة حب   رد مع اقتباس
إضافة رد
مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


الساعة الآن 12:19 PM


Powered by vBulletin® Version 3.8.7 Search Engine Friendly URLs by vBSEO

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي شبكة رسالة حب ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك (ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر)

افريكانو